﴿ بسم الله الرحمن الرحيم

تحالف لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس وموقع حماسنا

 

ندعو كل الضمائر الحية في تونس ، والهيئات والمنظمات المهتمة بحقوق الإنسان ، في الداخل والخارج إلى الوقوف في وجه الحملات التى تستهدف المحجبات التونسيات ، ونطالب علماء العالم الإسلامي ودعاته إلى تسجيل مواقف مستنكرة لدى السلطات التونسية لوقف حملاتها على المحجبات.

------------

 

إدارة معهد 7 نوفمبر بكسرى تضطهد الفتيات المحجبات
تونس

- تشترط إدارة المعهد الثانوي "7 نوفمبر" بمعتمدية كسرى بولاية سليانة (الشمال الغربي) ، على الفتيات المحجبات عند الدخول إلى المعهد تعرية مقدمة رؤسهن ، ويتولى السهر على تنفيذ هذا الإجراء الغريب والشاذ ، القيم العام المدعو عمار بن سعيد .

كما يمنع القيم العام المذكور تلاميذ معهد "7 نوفمبر" بكسري وخاصة المقيمين منهم من أداء الصلاة فرادى وفي جماعة ، ويعمد إلى اطفاء أنوار المبيت في وقت مبكّر، مما يدفعهم في بعض الأحيان الى أداء صلاة العشاء قبل دخول وقتها .

ولجنة الدفاع عن المحجبات بتونس تعبّر عن شديد إمتعاضها من الإضطهاد المشين الذى تمارسه إدارة المعهد الثانوي "7 نوفمبر" بمعتمدية كسرى بولاية سليانة بحق الفتيات المحجبات ، وتحمّل الإدارة الجهوية ووزارة التعليم التونسية مسؤولية هذه السلوكيات الشاذة ، وتؤكد أن هذه التجاوزات تلقى المباركة من قبل السلطات الرسمية محليا ومركزيا ، وتدعو تلك الجهات جميعا إلى الكف عن إستهداف المواطنات التونسيات المحجبات .

تدعو أولياء أمور الفتيات المحجبات بالمعهد إلى التجند ، لرفع قضية عدلية ضد كاتب عام المعهد ، ورفع عرائض إحتجاج إلى أعلى المستويات الإدارية والسياسية في البلاد ، وتعبرعن مساندتها المطلقة لهم ، في مواجهة الإنتهاكات التى تحدث في حق بناتهن .

 

 

إدارة كلية الآداب بسوسة تمنع الطالبات المحجبات من دخول الكلية
تونس
في 21 نوفمبر 2008

 

- إنتهى إلى علم لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس أن إدارة كلية الآداب بسوسة (منطقة الساحل التونسي) ، منعت يوم الجمعة 21 نوفمبر 2008 ، الطالبات المحجبات من دخول الكلية لمزاولة دراستهن ، وطلبت منهن التخلي نهائيا عن إرتداء الحجاب كشرط لمواصلة الدراسة ، وقد تدخل لتنفيذ إجراءات المنع ما يسمى بـ"الأمن الجامعي" وحراس الكلية .

ولجنة الدفاع عن المحجبات بتونس ، تعبّر عن شديد امتعاضها من إبتزاز الطالبات المحجبات بكلية الآداب بسوسة ، للتخلي عن حقهن في إختيار شكل لباسهن مقابل مواصلة دراستهن ، وتطالب عميد وكاتب عام الكلية بالتوفق عن مضايقتهن وعدم الإنتقاص من حقوقهن في التعليم وإختيار شكل لباسهن ، وتحمل الإدارة الجهوية ووزارة التعليم كل التجاوزات التى تحصل في حق الفتيات المحجبات في القطاع ، وتدعو السلطات الرسمية إلى وضع حدّّ للتمييز ضد المواطنة التونسية المحجبة .

تدعو الطالبات المحجبات بالكلية إلى عدم الصمت عن التجاوزات الخطيرة التى تحدث بحقهن ، ورفع قضايا لدى المحاكم بشأن التجاوزات التى ترتكبها إدارة الكلية ، وتطالب السلطة بوقف الحرب المفتوحة التى تشنها على المحجبات في تونس ، ومعاملة المرأة المحجبة معاملة كريمة كمواطنة تونسية لها كامل الحق في مزاولة تعليمها وهي ترتدي الحجاب .

 

 

الطالبة التونسية المحجبة نجلاء عثمان تروي حادثة إيقافها في الطريق العام

تونس في1.11.2008

 

- إني الممضية أسفله نجلاء عثمان ،طالبة مرحلة ثالثة بكلية العلوم ببنزرت ، تم اليوم (الجمعة 31 أكتوبر 2008 ) على الساعة10:15 دق إيقافي من قبل عوني أمن كمال العباسي وإيمان ، بسبب ارتدائي للحجاب ، بمحطة الحافلات بمنطقة سليمان وأمراني بالتوقيع على التزام في عدم ارتداء "الزي الطائفي" ولما رفضت التوقيع وتمكينهم من بطاقة هويتي اقتاداني إلى مركز الشرطة ، وفي الطريق أوقفا كل فتاة ترتدي حجابا ، وأرغموهن على الإمضاء بتوبيخهن و تخويفهن بالعقاب إذا عدن إلى ارتداء « خمار » ، ولما وصلت أراد رئيس المركز أن يستعلم عن معلومات رأيتها شخصية ، ابنة من ؟ ماذا أعمل ؟ و قال لي أن زيي مخالف للقانون وأن لباسي طائفي مع أني ألبس مثله : بنطلون وسورية ....؟؟؟ ، في ذلك الوقت قدم زميل لهم في العدلية محمد ساسي( سبق وأن اقتحم منزلنا في وقت سابق دون ترخيص ) فأمدهم بجملة من المعلومات عني حينها

 

 

البوليس وإدارة التعليم تمارس الضغوطات لنزع حجاب شيماء الجلاصي

تونس في28.10.2008

 

- إنتهى إلى علم لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس ، أن التلميذة المحجبة شيماء الجلاصي المرسمة بالسنة السابعة أساسي بالمدرسة الاعدادية بزاوية المقايز من معتمدية منزل تميم بولاية نابل، وابنة السيد منير الجلاصي أستاذ الفلسفة ، تعرضت للمسائلة من طرف مدير المدرسة محمد علي المانع ، بسبب إرتداءها الحجاب، وأبلغها بأنه تلقى تأنيبا من قبل المدير الجهوي للتعليم ، كما تعرض للإستنطاق من قبل أعوان الحرس بالجهة بسببها، وطلب منها أن تتخلى عن حجابها خلال وجودها في المدرسة

- ولجنة الدفاع عن المحجبات بتونس ، تحمّل السلطات الجهوية بولاية نابل المسؤولية المباشرة على الحملات التى تشن على الفتيات المحجبات في الولاية ، وكل ما يترتب عليها من تداعيات ، وتدين الضغوطات التى تمارسها الدوائر الأمنية والإدارة الجهوية للتعليم على المدير محمد علي المانع ، وتؤكد أن إستهداف المحجبات تتم بتعليمات رسمية كانت الحادثة التى نحن بصددها أحد دلالاتها ، وتحمّل السلطات التونسية إلى أعلى هرم القرار كل النتائج المترتبة على الحرب المفتوحة التى تشنها على الفتيات المحجبات .

- وتطالب قوى البوليس وإدارة التعليم الجهوي بنابل ، بالكف عن إستخدام المناصب العمومية للإنتقاص من حقوق المحجبات في إختيار لباسهن كما يكفل لهن الدستور التونسي ، وتعبّر عن مطلق تضامنها مع الآنسة شيماء الجلاصي ووالدها ، وتدعوهما إلى الوقوف في وجه هذه الخروقات التى تجاوزت القانون والأعراف التونسية

 

 

منوبية المسكي تطرد الطالبات المحجبات وتتعمّد إهانتهن

 تونس في17.10.2008

 

- قامت مديرة المعهد الأعلى للغات الحية بمدينة نابل( شمال) المدعوة منوبية المسكي بطرد المحجبات من المعهد التى تشرف عليه ، كما تتعمّد إستفزاز وإهانة الطالبات المحجبات مند انطلاق السنة الدراسية للعام ، ويندرج سلوك المديرة المذكورة في اطار الحملة الشرسة التي تشهدها محافظة نابل ، والتى تهدف إلى قمع وترهيب الفتيات المحجبات في أرجاء الولاية

- ولجنة الدفاع عن المحجبات بتونس، تدين بشدة تعمد مديرة المعهد الأعلى للغات الحية بمدينة نابل منوبية المسكي إهانة الطالبات المحجبات ، وممارسة الطرد التعسفي بحقهن ، وتعتبر سلوكها شاذ ، وتدعوها إلى الكف عن التعرض لهن ، وتمثل القيم التربوية من إحترام وتقدير وحسن معاملة بينها وبين الفتيات المحجبات فهو أولى لها ، وتطالب السلطات التونسية بمراجعة سلوك المديرة ومحاسبتها على تجاوزاتها ، وسنعتبر صمتها بمثابة أوامر رسمية تنفذ على أيدى المديرة المذكورة . 

- وتتقدم بالشكر الجزيل ، والإمتنان العارم إلى كل من عبر عن موقف مساندة للمحجبات التونسيات في تونس وخارجها ، وتتمنى أن تكون للسلطات التونسية أذن واعية كي تضع حدا لمعاناة المواطنات التونسيات المحجبات

 

 

مديرة إحدى المعاهد الثانوية في تونس تحارب الحجاب وتسيء للمحجبات

تونس في14.10.2008

 

- أكدت مصادر لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس ، ان المدعوة قمر بوسنة مديرة المعهد الثانوي ببطحاء الشهداء بنابل تمارس خلال الاسابيع الماضية وحتى الآن ، مضايقات شديدة على الفتيات المحجبات ، فهي تقف خلال فترات الصباح والمساء امام باب المعهد كي تمنع كل فتاة تحمل اي نوع من انواع غطاء الراس من الدخول ، وتقوم بإهانتها امام زملائها وزميلاتها .

- ولجنة الدفاع عن المحجبات بتونس ، تعبرعن سخطها ، تجاه تصرفات المديرة قمر بوسنة والتى اصبحت مضايقاتها للمحجبات متكررة ، وتعتبر سلوكها تجاوزا لصلاحياتها الإدارية ، ومنافيا لأبجديات التربية والتعليم ، وتطالبها بالكف عن التعرض للفتيات المحجبات ، كما تطالب إدارات التعليم المختلفة التدخل لوقف تجاوزاتها ، وتحمل أصحاب القرار المسؤولية المباشرة على تصرفاتها  ، وتدعوهم إلى إعفاءها من مهمتها .

- تدعو السلطات التونسية  إلى معاملة الفتيات المحجبات معاملة كريمة ، بدل الإنتقاص من حقهن في التعليم وهن يرتدين اللباس الاتي احترنه ، وتؤكد ان الذرائع تهاوت أمام حقيقة أن الحجاب إختيارا واعيا ومسؤولا منهن ، وما على أصحاب الشأن إلا التسليم بحقهن في إرتداءه ووقف ملاحقتهن والتعرض لهن .

 

 

الفتاة التونسية المحجبة نورس الجازي تطرد من المعهد بسبب حجابها

تونس في 07.10.2008

 

- تلقت لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس ، رسالة خطية يوم الثلاثاء 07 أكتوبر 2008 ، من سعيد الجازي القاطن بنابل والحقوقي وعضو جامعة نابل بالحزب الديمقراطي التقدمي وولي التلميذة المحجبة نورس الجازي، التى تزاول تعليمها بالمعهد الثانوي محمود المسعدي بنابل يقول: لقد تم طرد ابنتي نورس الجازي المرسمة بالسنة الثانية آداب خلال السنة الدراسية الحالية 2008/2009 لمدة يوم وطالبها مدير المعهد الثانوي بعدم العودة إلى قسمها إلا صحبة وليها لا لشيء إلا لأنها ترتدي "فولارة" تغطي شعرها واشترط عليها مدير المعهد المعروف بعدائه لظاهرة التدين ومطاردته المستمرة للفتيات اللاتي يرتدين غطاءا للشعر أيا كان نوعه، اشترط عليها هذا الأخير نزع الفولارة نهائيا وترك كامل الشعر بارزا للعيان لان ارتداء الفولارة يتنافى مع دستور البلاد وقوانينها ودينها والمواثيق الدولية التي وقعت عليها ...  وفسر طرده لإبنتي بأنه عقوبة لها على سوء أخلاقها المتمثل في قولها :"لا أريد أن أخلع فولارتي لأن هذا الأمر يتعلق بحريتي الشخصية و بعقيدتي" !!

وأكد لي أنه سيطهر المعهد من ظاهرة المتدينات و المحجبات...وقال لي بالحرف الواحد أن الحرية في ارتداء هذه الفولارة  يمكن أن يمارس في الشارع خارج المعهد !!!

العجيب في الامر ان المدير قد أخبرني همسا أنه يصلي مثلي وأن ابنته تريد أن تلبس الفولارة ولكنه نصحها باجتناب ذلك خوفا عليها من الأذى الذي سيلحقها !!!

- ولجنة الدفاع عن المحجبات بتونس ، تدعو أصحاب القرار فى البلاد إلى إعفاء المدير صالح الجملي من مهمة إدارة المعهد الثانوي محمود المسعدي بنابل ، دون تأخير ، بعد أن أظهر عداءه السافر تجاه الفتيات المحجبات بالمعهد، وتحمّل السلطات التونسية مسؤولية التعديات التى يرتكبها المسؤول المذكور وكل النتائج المترتبة عليها. وتدعوها إلى وضع حد لسياسة إستهداف المحجبات واقصائهن والنيل من حقوقهن الدستورية .

- وتدعو أولياء أمور الفتيات المحجبات بالمعهد إلى التجند ، لرفع قضية عدلية ضد المدير صالح الجملي ، ورفع عرائض إحتجاج إلى أعلى المستويات الإدارية في البلاد . وتكبر فيهم الشجاعة التى أبداها الكثير منهم في الدفاع عن حقوق بناتهن وتعبرعن مساندتها المطلقة لهم ، في مواجهة الإنتهاكات التى تحدث في حق بناتهن .

 

 

حملة منع ترسيم المحجبات للدراسة في تونس على أشدها

تونس في 18.09.2008

 

- تلقت لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس إتصالا من أحد المواطنين المقربين من السيد يوسف الخضري ، أخبرنا بان مدير "معهد العقب" بولاية منوبة يشن حملة شرسة لمنع المحجبات من دخول المعهد مهما كان شكل غطاء الراس ، مما تسبب في حرمان العديد منهن من الدراسة لمدة ثلاثة أيام متتالية ، وكانت التلميذة خولة الخضري من بينهن وهي ابنة السيد يوسف الخضري الذي طلب مقابلة المدير المدعو مراد موسى فرفض الاخير مقابلته مما أجبر الولي على الاعتزام القيام باعتصام داخل المعهد يوم الخميس 18 أوت 2008 ، ان استمرالمدير في رفض دخول كريمته للدراسة .

- ولجنة الدفاع عن المحجبات بتونس ، تؤكد أن حالة من الإحباط تنتاب بعض الأولياء جراء الممارسات التعسفية التى تمارسها الإدارة التعليمية تجاههن وتجاه بناتهن المحجبات ، وتدعو اللجنة كل الأولياء إلى تكريس كل السبل النضالية السلمية للدفاع عن حقوق بناتهن ، كما تدعو السيد يوسف الخضري إلى رفع دعوة قضائية رفقة بقية الاولياء ضد المدير مراد موسى الذي لم يكتفي بتطبيق المنشور الغير دستوري الذى يحظر الحجاب بل تجاوز حدوده ليعلن حربا على الإحتشام .

- تدعو السلطة التونسية إلى الكف عن محاربة المحجبات ، وتحملها كل النتائج المترتبة عن الحملة المحمومة التى دشنتها ضدهن مع بداية العام الدراسي 2008/2009 ، وتشهد الرأي العام التونسي والخارجي على الإجراءات المتخلفة التى تعتمدها السلطات التونسية الرسمية من أجل إقصاء وتهميش المرأة التونسية المحجبة .

 

  

مدير معهد سكرة الثانوي بتونس يمنع إسلام شلادية من الترسيم بسبب حجابها

تونس في 17.09.2008

 

- أقدم مدير معهد سكرة الثانوي بتونس العاصمة يوم الثلاثاء 16/09/2008 ، على منع التلميذة اسلام شلادية سنة أولي ثانوي من الترسيم ، ولدى تدخل والدها السيد حمادي بن مختار شلادية لدي المدير المذكور ، قابله الأخير بغلظة وأمعن في تجاهله والاستهزاء به ، وهو ما أثر بشكل عميق علي نفسية الفتاة التى حظرت الموقف وهي الآن تعيش صدمة نفسية جراء المعاملة الدونية التى لقيها والدها أمام أنظارها , و لم يكتفي مدير المعهد الثانوي بسكرة بذلك ، بل قام بإستدعاء عناصر مركز (مخفر) شرطة منطقة سكرة لممارسة مزيد من الضغوط على الولي .

- ولكن السيد حمادي بن مختار شلادية أصر علي حق ابنته في الترسيم مستشهدا بمختلف التشريعات كما أكد لهم ان لباس ابنته ليس طائفيا كما يدعون ، وبحلول المساء قبلوا على مضض ترسيم الفتاة إسلام شلادية دون ان تنزع حجابها ، غير أن رئس مركز شرطة سكرة قام بحجز بطاقة التعريف الوطنية (الهوية) ، كما كالوا له التهم والشتائم ، وقالوا له : أنت من جماعة بن لادن !!! وأنت إرهابي !!! ووو ... !؟

- ولجنة الدفاع عن المحجبات بتونس تعبرعن سخطها العارم لما تمارسه الإدارات التعليمية التونسية من إبتزاز مشين بحق الفتيات المحجبات ، وتدعو وزارة التربية والتعليم التونسية إلى تنقية أجواء الدراسة ، والسهر على السير العادي لإجراءات الترسيم الدراسي في مختلف المستويات التعليمية وكذلك التسجيل في المبيتات الجامعية ، وإحترام وعي التلاميذ والطلبة ، وهو ما يحتاجه قطاع التعليم في البلاد , وتطالب الدولة التونسية وقف حملة إستهداف المحجبات وتحملها كل الآثار المترتبة على سياساتها التى تكرس يوما بعد يوم مظاهر التمييز والقهر والإستقواء على المرأة التونسية المحجبة بسلطة الدولة الغاشمة .

- تعبر اللجنة عن كامل مساندتها للسيد حمادي بن مختار شلادية ولي التلميذة اسلام شلادية ولكريمته ، وتؤكد له أن موقفه لا تشوبه شائبة ، وأن من منع إبنته من الترسيم بسبب حجابها لا يملك إلا حجة القوة التى يلوح بها لهضم حق إبنته الدستوري في الترسيم .

 

 

حملة منع ترسيم المحجبات التونسيات في الجامعات تتواصل

 تونس في 13.09.2008

 

- إنتهى إلى علم لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس , أن مديرة المبيت الرياضي بالحي الاولمبي بالعاصمة تونس ، المدعوة سيدة التليلي اقدمت يوم الخميس 11 أوت 2008 , على منع كل الطالبات المحجبات مهما كان شكل حجابهن ، حتى حاملات القبعات و" الفولارة التونسية" من الدخول للالتحاق بالمبيت الجامعي مما اجبر بعضهن على تعرية شعورهن ، وقد حرمت العديدات منهن من حقهن القانوني في الالتحاق بالمبيت مما سيكلفهن الكثير من الاعباء المادية خلال السنة الدراسية .

- ولجنة الدفاع عن المحجبات بتونس تدين بشدة موجة إستهداف المحجبات في تونس مع بداية السنة الدراسية 2008/2009 ، وتتسائل ، متى ستضع هذه الحرب الشعواء والإستهداف الممنهج للمحجبات التونسيات أوزارها !؟ ، وتطالب أصحاب القرار في البلاد بالتخلي عن هذه الأساليب التى تعمل على إكراه الفتيات عن التخلي عن الحجاب بالقوة وبالضغوط وإبإستخدام إدارة المؤسسات العمومية وخاصة التعليمية لإبتزازهن من أجل تغيير قناعاتهن .

- تؤكد اللجنة أن سياسات السلطة التونسية المعلنة عبر خطاباتها وكذلك ممارستها على أرض الواقع ، تعمل على محاربة المحجبات بلا هوادة من أجل إقصائهن وممارسة التمييز والإضطهاد بحقهن ، وعلى الرغم من فشل هذه السياسة بالنظر إلى إنتشار الحجاب بشكل واسع في البلاد ، فإن قبضتها على المحجبات لم ترتخى يوما ، ونحن بهذه المناسبة ندعو السلطات الرسمية في البلاد إلى مراجعة هذه السياسة ومعاملة المرأة التونسية المحجبة كمواطنة لها كامل الحق في إختيار الحجاب ومزاولة حقها في التعليم والعمل ، دون مضايقة أو تهميش .

 

 

منع طالبة من اجتياز الامتحان بسبب الحجاب

تونس في 14 فبراير 2008

 

- علمت لجنة الدفاع عن المحجبات بتونس اليوم الخميس 14 فبراير 2008 أن مديرة المعهد العلوي باب الجديد بتونس العاصمة ناجية العياشي منعت الطالبة بالسنة الثانية آداب تقوى بن عمار من إجتياز الإمتحانات مما إضطر والد الطالبة إلى مرافقة إبنته للمعهد كي يساعدها في الدخول، فسارعت المديرة المذكورة إلى تجنيد حراس المعهد الذين طردوه بالقوة وهو ينوي بعد هذه المخاشنة رفع قضية ضد المديرة وأعوانها. وتعرف المديرة ناجية العياشي من قبل الطلبة بعدائها الشديد لكل المتدينيين في المعهد وهي تحجر على الفتيات إرتداء الحجاب وكذا القبعات والجيب الطويل

هذا، ونناشد كل الدعاة والمشائخ وعلماء الإسلام عبر الأقطار والأمصار إلى نصرة المحجبات التونسيات في محنتهن وأخذ المبادرة في القضية دون تأخير للتخفيف عنهن هذه الظروف الصعبة والضغوط الشديدة التى تعيشها الفتاة والمرأة المحجبة في تونس اليوم

 

 

خلع حجاب طالبة بكلية العلوم

تونس في 25 يناير 2008

 

- في تطور خطير للغاية بشأن الإنتهاكات بحق المحجبات في تونس، أقدم 25 يناير 2008 عناصر من البوليس ترتدي لباس مدني بمنطقة حي الخضراء بتونس العاصمة وعلى مرأى ومسمع المارة على خلع حجاب الطالبة حنان الكوكي المرسمة بالمرحلة الثالثة  شعبة علم الوراثة بكلية العلوم بتونس من على رأسها بالقوة وإلقاءه أرضا وذلك أثناء توجهها إلى الدراسة ثم قام بجرها لإرغامها على الصعود إلى سيارة الأمن تحت وابل من التهديد والكلام السوقي . و أمام توسلاتها و صراخها وقع إخلاء سبيلها

 

 

 

¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤¤